منتديات سكيكدة (منتدى سكيكدة الأول )
[table style="WIDTH: 262px; HEIGHT: 139px" border=1 align=center]

[tr]
[td]
[/td][/tr][/table]للتسجيل أو الدخول يرجى الضغط على أدناه
يسرنــــــا أن تكون عضوا في بيتنا




 
الرئيسيةالبوابـــةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

توفيت والدة صاحب المنتدى نرجو  من جميع الزوار و الأعضاء الدعاء لها بالرحمة و المغفرة "" اللهم اغفر لها و ارحمها ""


شاطر | 
 

 اللي على راسه بطحا..! + هل تحب إبنتك ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1435
العمر : 37
العمل/الترفيه : التجارة و الأنترنت
مدينتك : سكيكدة
جنسيتك : الجزائر
نقاط التميز : 33172
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: اللي على راسه بطحا..! + هل تحب إبنتك ؟   الجمعة مايو 28, 2010 8:52 pm


اللي على راسه بطحا..!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لا أنسى توجيهًا كتابيًّا تلقيته من سمو وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل يقول: “لاحظنا تأخّركم عن الدوام… إلخ”.
وقد بادرتُ بالردّ على خطاب سموه فورًا بالقول بأنني “كنتُ أودُّ كما لاحظ سموكم تأخّري في الحضور
أن يلاحظ أيضًا تأخّري في الانصراف، حيث إنني أدوام لساعة متأخّرة..
علاوة على المهام التي أقوم بها خارج أوقات الدوام الرسمية”.
وقد تلقيتُ من سموه شرحًا على الخطاب يقول: “تأتون مع الدوام، وتنصرفون مع الدوام”.


ولقد اكتشفتُ لاحقًا أن الخطاب كان موجهًا لجميع السفراء، ومديري الإدارات في الوزارة، وليس لي وحدي؟
كما اكتشفتُ أن التأخير هو ظاهرة لا تخصّني وحدي، بل يمارسها جميع مديري الإدارات تقريبًا، لكنني
الوحيد الذي تبرّع بردٍّ لم يطلبه أحد منّي..
ولكنها نوعٌ من “اللقافة” التي يمارسها البعض منّا بكل أريحية، خاصة إذا ظنّ في نفسه أنه فوق النقد، والملاحظة!


ما أعاد هذا الموقف إلى ذاكرتي اليوم هو مداخلة الأمير عبدالعزيز العياف أمين منطقة الرياض، التي استنكر

فيها حديث الشيخ سلمان العودة حول قضايا الفساد التي نتجت عنها السيول، التي هاجمت مدينة الرياض
واستنكر العياف أن يتحدّث الشيخ العودة عن الفساد دون مناسبة، أو طلب من أحد! وكأنّ كل ما أصاب
العاصمة، وسكانها، وقاطنيها من أضرار في الأموال والأرواح ليست مناسبة كافية لكي يتطرّق إليها الشيخ
العودة، أو غيره من أصحاب الرأي والفكر؟ لكن يبدو وكما أننا أغنى بلد في “النفط” فنحن أيضًا، كما
يقول أحدهم، أغنى بلد في “البطحا”.. فكلّما تناول الكُتّاب، وأصحاب الرأي الحديث عن قضية، أو انتقدوا
ظاهرة من الظواهر وجدنا “الكل يُحسّس” على رأسه، ظنًّا منه أنه المستهدَف بالنقد!!


وأردد هنا مع القائل.. لو كان الإنسان يعمل تحت نور الشمس، ويؤدّي واجبه بكل تفانٍ وإخلاص، ويمتلك
الثقة الكاملة في أمانته وإخلاصه، لما شعر أبدًا بأنه مستهدَف بسهام النقد، حتّى لو كان سهمًا طائشًا أُطلق في الظلمة!!
فيا هؤلاء دعوا «بطحاكم» على رؤوسكم بسلام، ولا تكونوا كالمريب الذي كاد أن يقول خذوني!




الكاتب: د. عبد العزيز الصويغ
الثلاثاء 27 جمادى الأولى 1431الموافق 11 مايو 2010

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




هل تحب إبنتك ؟



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

كانت تراقبه عن كثب، وهو يلاعب طفلته الصغيرة

يداعبها حتى تضحك، وتقهقه ببراءة وعذوبة ، كان مغرماً بطفلته سعيداً بها

يحتضنها ويلاعبها ، ويحملها ويغني لها ، وهي تراقب بهدوء

ثم اقتربت منه وسألته: إلى أي حد تحبها ؟

فأجاب متحمساً وهو لا زال يلاعبها : إلى حد الجنون، إني أحبها بجنون

إنها طفلتي الغالية، حبيبة قلبي، ماستي الثمينة.

اقتربت منه أكثر، وقالت له مازحة :

غداً تكبر وتتزوج، ترى ماذا ستفعل إن أساء زوجها معاملتها؟

فرد بحماس وجدية : سأقتله

فنظرت للأسفل، وقالت بأسى :

كنت طفلة في سنها ذات يوم ، وكان أبي مغرماً بي ، سعيداً بضحكتي وبراءة عمري

وكان حريصاً على سعادتي، واجتهد في تربيتي ، ومن المؤكد أنه تمنى لي الخير طوال حياتي

عندما جئتَ لخطبتي وافق عليك، لأنه أعتقد أنك الرجل الذي يستحق ثقته

والذي سيصون ابنته الحبيبة، ويسعدها …

صمتت لثواني قليلة ثم تابعت قائلة:

أبي أيضا، كان ذات يوم أب مثلك، أحب ابنته التي هي أنا

وخاف علي وطواني في تلابيب قلبه ، ليحميني من لفحات النسيم واجتهد في تدليلي

وعز عليه رؤية الدمعة في عيني، وصارع الهوان ليطعمني، ويسقيني.

ثم بعد جهاده لأجلي ولرغبته في أن تكتمل سعادتي

زوجني بك

فالمرأة لا تكون سعيدة بلا زواج

واختارك وحدك

أنت بالذات

لأنه وجد فيك الشهم الذي سيصون درته النادرة وماسته الثمينة

وهنا التفت نحوها ، وقد بات يشعر بألم في رأسه ، لكنها تابعت الحديث بهدوء وود:

تُرى كيف ستشعر لو أن زوج ابنتك الذي أمنته عليها

يستولي على راتبها ليصرفه على سهراته مع رفاق السوء؟

وكيف ستفعل لو علمت أنه يحرمها حقها الشرعي ؟

أو أنه يهينها ، ولا يجالسها، ويمتنع عن الحديث معها لعدة أيام وهم في منزل واحد ؟

وكيف ستفعل لو علمت أنه لأجل شجار صغير يمزق ملابسها ؟

أو يطردها خارج المنزل ؟

وأنه يمد يده عليها لأتفه سبب صباحاً ومساءَ ؟

وأنه يشتمها ويشتم أهلها وينعتها بصفات شنيعة ؟

وخنقت العبرات صوتها المكسور الضعيف وقالت:

إن كنت تخشى على ابنتك من كل ذلك ، فصن أمانة أبي !

فإن الجزاء من جنس العمل.

وانتفض كمن لدغته أفعى

وسألها بعدوانية : إلى ماذا تلمحين ؟

أجابت بهدوء وانكسار:

لست ألمح، لكني أذكرك وأسرد لك حكاية طفلة بريئة

وأب مطعون مغدور

ألن تشعر بمرارة الغدر، حينما تجد الحارس الأمين

بات يغتال الأمانة ؟

ألن تشعر بسياط الذنب تقطعك لأنك لم تحسن الاختيار؟

إني أخاف على أبي، لأني متأكدة أنه لو علم ما أعانيه

فسيموت حسرة وكمدا

وإني لأخشى على ابنتي من انتقام المنتقم العزيز الجبار من أبيها

الذي خان الأمانة ، فأخشى أن يريه الله العبرة في ابنته

فهل تحبها يا زوجي، هل تحب ابنتك ؟

نظر إليها غير مصدق

وتمتم قائلاً : أنتِ غير، وابنتي غير !

قالت بهدوء وبرود:

بل كلنا سواء، كما أنكم سواء وغداً سيأتي من يقول لابنتك:

أنتي غير وابنتي غير !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

” أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا . وخياركم خياركم لنسائهم”

حديث حسن صحيح رواه الترمذي

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
“خياركم خياركم لنسائهم”
حديث صحيح رواه ابن ماجه


وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
“إن النساء شقائق الرجال”
حديث صحيح رواه الترمذي


وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

“استوصوا بالنساء ، فإن المرأة خلقت من ضلع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت
تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء”
حديث صحيح رواه البخاري


وعن عمرو بن الأحوص رضي الله عنه ، أنه شهد حجة الوداع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ ، ثم قال:
“استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عندكم عوان ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك”
حديث حسن رواه ابن ماجه


وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
“فاتقوا الله في النساء . فإنكم أخذتموهن بأمان الله . واستحللتم فروجهن بكلمة الله”
حديث صحيح رواه مسلم


وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
“إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أُجرت عليها ، حتى ما تجعل في في امرأتك” ( أي في فَم امرأتك).
حديث صحيح رواه البخاري


اتقي الله فــي زوجــتــــك ….
فابنتك اليوم هي زوجةٌ غداً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skikda.mountada.biz
 
اللي على راسه بطحا..! + هل تحب إبنتك ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سكيكدة (منتدى سكيكدة الأول )  :: المنتدى الديني :: قسم النقاش و الحوار-
انتقل الى: