منتديات سكيكدة (منتدى سكيكدة الأول )
[table style="WIDTH: 262px; HEIGHT: 139px" border=1 align=center]

[tr]
[td]
[/td][/tr][/table]للتسجيل أو الدخول يرجى الضغط على أدناه
يسرنــــــا أن تكون عضوا في بيتنا




 
الرئيسيةالبوابـــةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

توفيت والدة صاحب المنتدى نرجو  من جميع الزوار و الأعضاء الدعاء لها بالرحمة و المغفرة "" اللهم اغفر لها و ارحمها ""


شاطر | 
 

 الطبيعة ... ولكن من نوع آخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
china
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 5
العمر : 24
العمل/الترفيه : بطال
مدينتك : الحروش
جنسيتك : الجزائر
نقاط التميز : 15
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

مُساهمةموضوع: الطبيعة ... ولكن من نوع آخر   الأربعاء أغسطس 12, 2009 8:46 pm

الطبيعة ... ولكن من نوع آخر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الطبيعة التي يعرفها البشر تعني البحار الأنهار السهول والوديان والجبال والحيوانات والشلالات
تعني لحظات الصفاء والنقاء حيث تغرد العصافير
حيث تموت كل الأصوات إلا صوت البهجة
حيث يتحدث الهدوء فيكون حديثه عذبا طيبا يطرب الآذان
حيث تتجلي قيمة الألوان حيث يعلو صوت الحب
حيث ترتمي الشمس في احضان أمواج البحر
وتنسدل خلفها آشعتها التي تشبه فستانا ذهبيا
مرصعا بلآلي فضية وحمراء حاكه لها الخلاق
تلك هي الطبيعة التي نعرفها
لكن ماذا عن طبيعة من نوع آخر
طبيعة يشمئز منها القلب
وتمقتها العيون
طبيعة احيانا نعيشها ولكن ابدا لا نريدها
عندما نذكر تلك الطبيعة


فالجبال




جبال من الهم والحزن
وزنها يفوق جبال الأرض
هي حملا لا يطاق
لا يستطيع المرء هدمها ولا يستطيع عبورها
ولا اجتيازها هي اعلي بكثير
من ارادته وقدرته علي التحمل


و الانهار





هي انهار من الدماء
خلفتها الحروب
دماء بريئة
لأطفال وشيوخ ونساء
لرجال لا ذنب لهم سوي انهم حاولوا
الدفاع عن وطنهم
دماء لا تجف طالما الصراع ما زال قائما بين الخير والشر


والشمس





لم تعد تلك الشمس هي البراقة المشرقة
انما المهلكة المحرقة
تحرق ما بقي من أجساد اهلكها الزمان
وهي مع ذلك لا تجفف أنهار الدماء
حتي تبقي عبرة للأبرياء


البحور





أمواج عاتية
منسوجة من حيرة أهل الأرض
الجميع في حيرة من أمره
لماذا انا هنا
من أين جئت
حيرة ممتزجة بخوف غريزي صنعه الزمان
خوف من الماضي رغم مضيه
خوف من عواقبه ومن تقلب ذكرياته
خوف من الحاضر رغم انه لايوجد مبررا لذلك
واخيرا خوف من المستقبل المجهول


العصافير





لم تعد تلك العصافير المغردة الرقيقة
انما هي كالنسور التي تنقض علي فريستها
ايا كانت لا يهمها حالها ولا ظروفها
انما هي في نظرها مجرد صيد ثمين
يشبع لها رغباتها

تلك الطبيعة التي تناولتها
هي في الحقيقة ليست من نسج خيالي
وانما هي واقع قد عشناه جميعا بصوره المختلفة
يجوز انني قد ترجمته ترجمة لم تخطر ببالكم يوما
ولكن هذا ما قد احسسته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1435
العمر : 37
العمل/الترفيه : التجارة و الأنترنت
مدينتك : سكيكدة
جنسيتك : الجزائر
نقاط التميز : 33172
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الطبيعة ... ولكن من نوع آخر   الجمعة أغسطس 14, 2009 10:35 am

مشكور على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skikda.mountada.biz
 
الطبيعة ... ولكن من نوع آخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سكيكدة (منتدى سكيكدة الأول )  :: المنتدى الديني :: قسم النقاش و الحوار-
انتقل الى: